« طلاب اليمن في الحوزات الدينية » اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » تعزية بمناسبة وفاة سماحة آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي (قدس الله سره) « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » بحثٌ حول حُكم الخروج بالسيف قبل قيام الإمام المهدي (عج) « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » مبادئ السياسة الخارجية للإمام الخميني د. السيد محمد الغريفي « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » أمور في دائرة الاستفهام عن طالب العلم والحوزة « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » كيف صار الإمام جعفر الصادق(ع) مذهباً؟ « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » القتل في الجبهة لا يعني الهزيمة « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » أبرز مواقف آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي في مراسم إحياء الذكرى السنوية الـ 27 لرحيل الإمام الخميني (قدّس سرّه) « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » سماحة السيد حسن نصرالله يشيد بسياسات الجمهورية الاسلامية في مجال مکافحة الإرهاب « طلاب اليمن في الحوزات الدينية » ولاية الفقيه

Follow Us On FacebookFollow Us On TwitterFollow Us On Google PlusFollow Us On You Tube

» القائمة الرئيسية » علماء الأمة » حليف القرآن السيد حسين بدر الدين الحوثي

حليف القرآن السيد حسين بدر الدين الحوثي

حليف القرآن السيد حسين بدر الدين الحوثي

حليف القرآن السيد حسين بدر الدين الحوثي

السيد حسين بدر الدين الحوثي

ولد السيد حسين بدر الدين الحوثي في شهر شعبان 1379هـ بمدينة الرويس بني بحر بمحافظة صعدة.

والده: هو السيد المجاهد فقيه القرآن/ بدر الدين بن أمير الدين بن الحسين ابن محمد الحوثي رحمه الله.وقد عرف ابيه بعلمه وتقواه وخشيته من الله واستشعاره للمسؤولية, وشجاعته  في قول الحق, وبأنه لا يخشى في الله لومة لائم وعرف بين الخــاصة والعــامة بالـورع والتقوى وممارسة الأعمـــال الصالحـة وكان كثير الاهتمام بإرشـاد الناس وإصلاحهم وتعليمهم أمور دينهم ودنيــاهم وحل جميع مشاكلـــهم, وكان يولي الفقراء والمحتــاجين اهتماماً خاصاً فكان بيتــه عـامراً بطلاب العلـم وأصحـاب الحاجات وحل المشــاكل وقضــاء الحوائـج وكان يستخــدم مـنبر الجمـعة والمنـاسبات الدينية لتربية الناس وتوعيتهم وتوجيههم.

لذلك فان السيد حسين فتح عينيه على الدنيا على نور الإيمان والتقوى فقد نشــأ وترعرع في رحاب القرآن الكريم وعلـوم أهل بيت النبوة صلوات الله عليهم فنهل من هــذا المعين الصافي النقي وتعلم من أبيه العلم والعمل معــاً والشعور بالمسئوليـة العظيمة تجاه أمته ودينه.

عرف السيد لدى القريب والبعيد والعدو والصديق بأدوار مهمة بما فيه خدمة المجتمع بجناحيه الرجل والمرأة فقد كان يعيش معاناة المجتمع ويتألم لواقعهم فعمل على تحقيق العديد من المشاريع الخدمية في العديد من المناطق التي تصل إليها يده.وأنشأ جمعية مران الاجتماعية الخيرية وقدم من خلالها العديد من المشاريــع المهمة وبالذات لمنطقة مران التي كانت تمثل محل إقامته الرئيسي رغم الصعوبــات التي كان يواجهها من بعض مسئولي الدولـــة في المحافظــة والذين لا يهمهم إلا تحقيق مصالحهم.فبنى العديد من المدارس الدينية والرسمية كما عمل على المتابعة لبناء مستوصف كبير في مران وجهزه بكادر من وقام ببناء مصلى للعيد في منطقة مران تتسع لكل أهالي المنطقة وعمل شخصيا في تلك المشاريع حيث كان دائما في مقدمة من يعمل بيديه. كما عرف بين أبناء المنطقة بأخلاقه العالية وبروحه التي تلامس مشاعر الناس وآمالهم وآلامهم فقد كان ملاذا للمظلومين والمحتاجين والفقراء والمساكين كما عرف برحمته وشفقته حتى بالحيوانات مما جعله محط إعجاب الناس .

 

  •    تأسيس حزب الحق:

ساهم السيد حسين بدر الدين الحوثي عام  مع ابيه ومجموعة من الشخصيات الزيدية عام 1990 في تأسيس  حزب الحق ,وقد اشترك الحزب في انتخابات النيابية عام 1993  وفاز بمقعدين في  مجلس النواب وفاز السيد حسين بدر الدين الحوثي و عبد الله الرازمي بالمقعدين آنذاك. وكان له دور بارز ومهم في مجلس النواب من حيث صياغة القوانين ومحاربة الفساد وعرف السيد بجرأته في مواجهة الباطل حتى أنه لم يوقع خلال الفترة التي قضاها في مجلس النواب على أي قرض لعلمه بأن هذه القروض تصل إلى جيوب المتنفذين داخل النظام وأنها لا تعني الشعب لا من قريب ولا من بعيد. في عام 1997 م لم يرشح حسين بدر الدين الحوثي نفسه لمجلس النواب لتفرغه لحركة الشباب المؤمن (انصار الله لاحقا)

  •    انشاء حركة انصار الله_(الشباب المؤمن سابقا 1993):

نتيجة التهميش والتمييز والفقر والجهل الذي كان يعاني منه ابناء محافظة صعده, وبرغم محاولات تصوير الخلاف بين أنصار الله والنظام اليمني السابق على إنه صراع قبلي  او الخلاف  مع النظام الحالي على انه خلاف مذهبي .إلا أن حقيقة الخلاف كانت ومازالت بدفع من السعودية التي تعتبر أنصار الله تنظيماً معادياً للمملكة.

 

  • الصرخة:الموت لامريكا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود النصر للاسلام

 في عام 2002 القى السيد محاضرة بعنوان  خطر دخول أمريكا اليمن يحذر بها أبناء الشعب اليمني من خطر الدخول الامريكي الى اليمن  وما سيترتب على ذلك من دمار وخزي وانتهاك للمحرمات وللأعراض ونهب للثروات على أيدي الأمريكيين

واطلق السيد خلال المحاضرة صرخته ,صرخة الحق والعزة والكرامة صرخة [الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام],وقد رددتها بعده الالاف الحناجر  ليعلن بذلك ولادة فجر جديد لا مكان فيه للذل ولا للهوان ولا للخوف والاستكانة والخنوع, يوم فتح باب العزة والحرية والمواقف المشرفة التي ستعيد للأمة مجدها وسيادتها وتخلصها من تحت أقدام أعدائها, وترفعها من المستنقع الذي قد انغمست فيه .

والشعار لم يكن مجرد صوت يعلن العداء لامريكا ,بل اتبعه السيد بطلب من الشعي اليمني بمقاطعة البضائع الامريكية والاسرائيلية كواجب ديني.

 

  •   السيد وايران:

سافر السيد حسين بدر الدين الحوثي برفقة والده الى ايران لتلقي العلوم الدينية ومكث حوالي خمس سنوات زار خلالها لبنان اكثر من مرة  تأثر السيد بالثورة الاسلامية الايرانية وبفكر الامام الخميني . :  الحج عبادة مهمة لها علاقتها الكبيرة بوحدة الامة,لها علاقتها الكبيرة بتاهيل الامة لومواجهة اعدائها من اليهود ,وان الإمام الخميني الذي عرف الحج بمعناه .. فوجه الإيرانيين إلى أن يرفعوا شعار البراءة من أمريكا البراءة من المشركين البراءة من إسرائيل .... فالإمام الخميني عندما أمرهم أن يرفعوا البراءة من المشركين في الحج .. بداية تحول الحج أن يصبح بالصبغة الإسلامية

وقد انشأ العلامة صلاح احمد فليتة،  في عام 1986  مدرسة اتحاد الشباب وكان من ضمن ما يتم تدريسه مادة عن الثورة الايرانية ومبادئها قام بتدريسها محمد بدر الدين الحوثي.

 

  •   حرب 2004:

بدأت رسائل التهديد والوعيد تتوالى على السيد حسين من علي عبدالله صالح وكلها كانت تتوعد السيد حسين بأنه لا بد أن يتخلى عن شعار [الموت لأمريكا الموت لإسرائيل] وما ترافق معه من التربية القرآنية أو سوف يسلط عليه من لا يرحم ويقصد بذلك علي محسن الأحمر المعروف بولائه لأمريكا وإدارة بعض حروبها الدموية إلا أن السيد حسين لم تهزه التهديدات وكان حريصا كل الحرص على أن يفهم الجميع صحة موقفه وأن هذا العمل هو العمل الوحيد الذي سينقذ البلد من مؤامرات الأمريكيين وكان يؤكد للرئيس صالح أنه ليس في صالحه أن يقدم نفسه عبارة عن مدير قسم شرطة لدى الأمريكيين وأكد له بأنه إن فعل ذلك فلن يكون مصيره أقل من مصير شاه إيران وعرفات وصدام حسين وغيرهم من الزعماء الذين ضحوا بشعوبهم إرضاء لأمريكا فجازتهم بالتنكر لكل أعمالهم وتخلت عنهم وضربتهم في الوقت الذي قد كرهتهم شعوبهم.

إتهمت الحكومة اليمنية وقتها السيد حسين بدر  الدحوثي بإنشاء تنظيم مسلح واستعمال المساجد لبث خطابات معادية للولايات المتحدة والتحريض على الإرهاب, وايضا قام علماء البلاط من الزيدية و غيرها بالوقوف مع الرئيس صالح و تكفير السيد حسين بدر الدين لحوثي.

وفي يوم الثامن عشر من يونيو 2004 اشتعل المواجهات بين مسلحين من انصار الله بقيادة االسيد حسين بدر الدين الحوثي والجيش اليمني مسنود بمقاتلين قبليين,

أثناء الحرب قال السيد حسين بدر الدين : إن الله يقول: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ} نحن نعتقد أن لدينا معرفة بالبينات والهـدى فمن واجبنا أمام الله ـ ونحن يجب أن لا نخاف إلا الله ـ أن نبين للناس فنحن بينا للنـاس أن هذه المرحلة التي نحن فيها ونقول للجميــــع أن المسلمين اليوم في مرحله خطيرة حسب ما أعتقد مرحلة مؤاخذة إلهية ونحن ننطلق من هذه المســـئولية الإلهية في القرآن بتبليغ الناس هذا هو شيء أوجبه الله على من لديهم معرفة{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ} فهذا عملنا من البدايــة نذكِّر الناس بالقران الكريم ومن منطلق قول الله سبحانه لرسوله {فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ} فنحن نذكـــر الناس بالقرآن فمن قبــل فلا بأس ومن لا يقبل لا نرغمه على ذلك ولا نفرض عليه أن يتوجه بتوجيهنا ولا نكفـره ولا نفسقه, والتذكير ليس مجرد أن نذكر أن هناك عدو بل يجب أن يكون هناك رؤية تقدم للناس رؤية عملية يتحركون فيها, على هذا الأساس كان أمامنا قضيتان:

  1. اطلاق الصرخة
  2. مقاطعة البضائع الامريكية

لقد كان هذا التحرك هو ما تتطلبه المرحلة وهو ما الأمة متعطشة إليه فهي تواقة إلى عمل تذوق من خلاله طعم العزة والحرية وخصوصا بعدما فقدت الأمل في الأحزاب بكل أنواعها دينية وقومية وعلمانية وسئمت حالة الذل والهوان ولذلك لقي قبولا وارتياحا ولو في القلوب وإن لم يترجم إلى عمل بسرعة نتيجة لحالة اليأس والإحباط التي كانت مسيطرة على واقع الأمة.(من مداخلة هاتفية على احدى القنوات له اثناء حرب2004)

 

 كانت ثقة السيد حسين بالله كبيرة وقوية فقد عرف الله حق معرفة وعرف انه كلما عظم الله في قلبه صغر العبد في عينيه ففي الحرب وهو محاصر وصلت إليه رسالة من الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام طلبوا منه فيها أن يبعث برسالة استغاثة إلى علي عبدالله صالح يطالبه فيها بوقف الحرب باعتباره أحد مواطنيه وهم مستعدون أن يفعلوا هذه الاستغاثة في البرلمان وعندما وصلت هذه الرسالة إلى السيد حسين رمى بها وقال : (سنستغيث بالله القوي العزيز).مما روي عنه

وبعد حوالي ثمانين يوما وبعد عناء شديد وخسائر كبيرة وصل الجيش جبل مران وقاموا بحصار منزل السيد الذي كان معه أطفاله ونساؤه داخل (جرف سلمان) في منطقة مران  وقاموا بضخ البنزين إلى داخل الجرف وإشعال النيران فيه فخرج السيد من (جرف سلمان) مع أطفاله ونساؤه، وقد قام اللواء ثابت مثنى ناجي، المشهور بـجواس  بإطلاق النار من مسدسه على مناطق مختلفة من جسد السيد حسين، و آخر ما قاله حسين بدر الدين قبل أن يلفظ أنفاسه هي أية قرآنية {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون}.

وعقب ذلك اتصل جواس بالرئيس صالح واللواء علي محسن، واللذين قاما بإرسال طائرة أقلت الجثمان إلى دار الرئاسة، حيث اطلع عليها محسن وصالح وتم التوجيه بقبره في باحة السجن المركزي قبل أن يكشف عن مكان دفنه بعد وساطة للرئيس السابق حينها قام بها عدد من المشائخ وأعلنوا قتله في 10 من سبتمبر 2004م. وبعد مضي تسع سنوات على استشهاده,استرد جثته واقيم له جنازة جماهيرية ضخمة شارك بها الالاف من ابناء اليمن في وداع سيد المجاهدين قرين القرآن وسليل بيت النبوة القائد والمؤسس  للمسيرة القرآنية السيد حسين بدر الدين الحوثي

وقد شيد له  ضريح في أعلى قمة جبل مران التابع لمديرية حيدان، مكان انطلاق الحركة الحوثية يتسع لأكثر من 100 ألف زائر، في حين تقدر مساحة المقام بـ1000 متر مربع.ولم يتوقف حقد الطواغيت والمجرمون عليه فمع بداية الحرب التي اعلنتها السعودية على اليمن في اذار  2015شنت السعودية أكثر من 22 غارة استهدف ضريح السيد حسين بدر الدين الحوثي  مع العلم ان ضريحه ليس موقعا عسكريا ولا مركزا قياديا ولا يحتمل أن يكون كذلك حتى.

للسيد حسين بدر الدين الحوثي المئات من المحاضرات الدينية و الدروس والعديد من الملازم التي ساهمت في توعية الشباب في صعده.
 

  •  من اقواله:
  1. [إذا تأمل الإنسـان في واقع الناس يجــد أننا ضحية عقائد باطلة وثقــافات مغــلوطة جاءتنــا من خارج الثقلين كتاب الله و عترة رسوله (صلوات الله عليه وعلى آله), ومن كلام له في لقائه مع مجموعه من طلاب العلم: يجب علينا أن نعتمد على القرآن الكريم اعتــماداً كبيراً وأن نتوب إلى الله
  2. نحن إذا ما انطلقنا من الأساس وعنوان ثقافتنا أن نتثقف بالقرآن الكريم سنجد القرآن الكريم هو هكذا، عندما نتعلمه ونتبعه يزكينا يسمو بنا، يمنحنا الله به الحكمة، يمنحنا القوة، يمنحنا كل القيم، كل القيم التي لما ضاعت ,ضاعت الأمة بضياعها، كما هو حاصل الآن في وضع المسلمين، وفي وضع العرب بالذات. وشرف عظيم جداً لنا، ونتمنى أن نكون بمستوى أن نثقف الآخرين بالقرآن الكريم، وأن نتثقف بثقافة القرآن الكريم ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ يؤتيه من يشاء فلنحاول أن نكون ممن يشاء الله أن يؤتوا هذا الفضل العظيم.
  3. أولياء الشيطان مهما كثروا هم في دائرة الضعف وكلما كثروا كلما ازداد ضعفهم.
  4. القرآن الكريم جعله الله نوراً للمؤمنين، نوراً للمسلمين يهتدون به قبل أن تهجم عليهم الظُّلْمة، يتحركون هم على أساسه قبل أن يهجم عليهم العدو إلى عُقرِ ديارهم، سواء بفساده، أو أن يصل بقدمه وبنفسه
  5. أما الهيمنة فهي قائمة، كل الدول العربية تخضع لأمريكا في مختلف شؤونها، في المجال السياسي، وفي الاقتصادي، وفي الثقافي، وفي مختلف المجالات، لكنهم لا يكتفون بهذا، هم يريدون أن يدخلوا مباشرة إلى أعماق كل قطر إسلامي وإذا ما دخل الأمريكيون - ونحن من عانينا كثيراً من فسادهم كيهود ونصارى، وهم من لا يزالون في بلادهم، وصل فسادهم إلى كل أسرة داخل بلادنا, وصل فسادهم داخل كل أسرة في البلاد العربية، فكيف إذا ما دخلوا هم بأنفسهم؟ سيذلّون الناس، سيحاربون الدين من داخل البلاد، سيذلون كل إنسان سيقهرون اليمنيين، سيذلونهم، سيجعلونهم عبيداً لهم، خيرات بلادنا سينـتهبونها، سيتحكمون في كل شيء في هذه البلاد، فلا تتصوروا أن دخولهم سيكون دخولاً عادياً، ولا تنتظر أنت أن تراهم أمامك، هم سيبنون قواعد عسكرية لهم هنا وهنا وهناك، لا يسمح لليمنيين بأن يدخلوا إليها.

 

 

هل أعجبك ما قرأت؟! يرجى أن تعطينا رأيك!
معجب Vs غير معجب
تقدير
التعليقات
التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،

والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.

إضافة تعليق

Follow Us On FacebookFollow Us On TwitterFollow Us On Google PlusFollow Us On You Tube
من كلام السيّد القائد الخامنئي دام حفظه حول تثبيت سنة الزيارة وإحياء ذكرى كربلاء في الأربعين

© 2014 - 2019 Copyright Hawze Yeman :: Web Design & Web Development by Creative 4 All s.a.r.l.